CALL US : +971 4 423 3669
رجوع

التبخير البلازمي المنظاري لتضخم البروستاتا ومقارنته بالتبخير الليزري المنظاري الأخضر


البروفيسور سمير السامرائي

 

يعتبر التضخم الحميد في البروستاتا حالة باثوفسيولوجية تصيب الرجال مع تقدم العمر وبنسبة عالية ما بعد سن الاربعين ولكن ليس كل هؤلاء المصابون يشكون من اعراض تضيق العنق المثاني الذي تقع تحته مباشرة غدة البروستاتا والتي تحيط بقناة مجرى البول مشكلة حلقة حولها ، حيث تزداد نسبة اعراضه بازدياد حجم التضخم وتكون أعراضه الرئيسية هي ضعف التدفق البولي أثناء تفريغ المثانة وعدم الشعور بتفريغها بصورة كاملة والتردد الإلحاحي للتبول .

أما الأسباب الباثولوجية المؤدية إلى نشوء التضخم البروستاتي الحميد عند الرجل ما بعد سن الأربعين فإنها تُرجع إلى اختلال التوازن الديناميكي لخلايا غدة البروستاتا مؤدية بدورها إلى ارتفاع في نسبة عوامل النمو الذكرية (AGF) ولكي يتفهم القارئ في كيفية حدوث التضخم في غدة البروستاتا فإن هنالك نوعين من الخلايا في البروستاتا الخلايا الجذعية (STEM CELLS) والخلايا المتوسطة (INTERMEDIAT CELLS) ونسبة الخلايا الجذعية مقارنة بالخلايا المتوسطة تتغير عندما تبدا البروستاتا بالنمو حيث ان الخلايا الجذعية تكون منتشرة هنالك بعد مرور المرحلة الجنينية للذكر و في سن البلوغ و ما بعده تسيطر خطوط الخلايا المتميزة في انسجة هذه الغدة ، و تلعب الخلايا الجذعية المتوسطة دورا نشوئيا في تضخم البروستاتا الحميد، وكذلك يحدث التضخم الحميد من جراء ازدياد في كمية افراز عوامل النمو الذكري (AGF) حيث تتحفز الخلية البروستاتية لافراز هذه العوامل من خلال الهرمون الذكري الفعال المتكون في هذه الخلايا (DHT).

و بدورها تؤدي هذه الى تكاثر الخلايا علاوة على تاثيرها في ارتفاع نسبة عامل النمو الجلدي(EGF) اوعامل الفيبروبلاست BFGF وعامل النمو المشابه للانسولين IGF ، وفي نفس الوقت تؤدي الى ارتفاع في نسبة كابحات النمو TGFB والتي تؤدي الى الموت الخلوي المبرمج حيث ان الهرمون DHT يبرمج الموت الخلوي في الغدة هذه من خلال تاثيره المضاد لعملية تكاثرالخلايا وذلك من خلال تسهيل افراز العامل الكابح للنمو TGFB ولهذا فان اي تغيرأو خلل في نسبة الDHT في الخلية يؤدي الى خلل في التوازن الديناميكي لخلايا الغدة بين خلايا السدويه STROMA والخلايا الضهارية EBITHELIAL وهذه بدورها تؤدي الى ازدياد في افراز العوامل المنمية Growth Factors وبدورها هذا يحدث التضخم الحميد، ولهذا و بعد قلع المحفز جراحيا او علاجيا يتغير الاتجاه هذا ويؤدي الى تخفيض افرازات العوامل المنمية Growth factors وفي نفس الوقت يؤدي الى ارتفاع في نسبة الكابحات للعوامل المنمية للخلايا و لهذه فان التوازن الديناميكي بين المحفزات و الكابحات لعوامل النمو يجب ان يتوفر لكي تنمو الغدة بصورة طبيعية وتقوم بوضائفها بصورة صحيحة.

والعلاج الحديث لاستئصال التضخم الحميد في المراحل المتقدمة بحجم ما فوق الأربعين ملم إلى الثمانين ملم مع أعراض تضيقه وخاصة ارتفاع في نسبة البول المتبقي في المثانة ما بعد التبول والمسمى ( Post void Urine Residue ) والذي يؤدي إلى الأعراض الرئيسية المذكورة سابقاً من جراء هذا التضخم يتم بواسطة التبخير البلازمي المنظاري لغدة البروستات المتضخمة ، حيث يتم استئصالها بواسطة الجبلة البلازمية ذات القطبين والتي تتكون من خلال تشغيل زر الكترودي يؤدي إلى تبخيرها ، مع العلم بأن استئصال التضخم ما فوق حجم الثمانين ملم يتم بواسطة هذه الجبلة البلازمية ذات القطبين وذلك بقصعها كاملاً (Enucleation ) في حالة الإحتباس البولي الكامل وهذا يعتبر تطور علاجي متميز له نتائجه الإيجابية من حيث قصر مدة العملية المنظارية نفسها وكذلك قصر مدة النقاهة مقارنة بالعمليات الجراحية الأخرى والتي تعتمد على استئصال هذا التضخم بواسطة القلع الجراحي وليس المنظاري ، حيث يتعافى المريض في خلال مدة قصيرة بعد العملية هذه ، وقد أظهرت النتائج بأن المضاعفات الجانبية المعروفة سابقاً في العمليات التقليدية المنظارية والجراحية القديمة كانت أقل بكثير بعد عملية تبخير التضخم بلازمياً ، حيث لا يحدث ما يسمى بمتلازمة الاستئصال المنظاري الكهربائي (TUR-Syndrome) والتي قد أدت إلى مضاعفات خطرة خلال إجارء العملية التقليدية القديمة وذلك بسبب تسرب السائل إلى داخل الجهاز الوعائي في جسم المريض والذي يستعمل أثناء عملية استئصال البروستات منظارياً كهربائياً (TUR-P) والعكس لا يحدث لأن السائل المستعمل أثناء استئصال الغدة هو فلوريد الصوديوم الفسيولوجي وكذلك يتفادى التبخير المنظاري السلس البولي بنسبة 95% والضعف الانتصابي للقضيب بنسبة 97% وكذلك القذف الارتجاعي بنسبة 90% ، وذلك باستبعاد العضلات المحيطة بالقناة المنوية القاذفة خلال التبخير البلازمي هذا ويستطيع المريض مغادرة المستشفى في خلال يومين بعد العملية التبخيرية البلازمية والمنظارية الحديثة .

الأشكال الآتية تبين كيفية عمل الزر الالكترودي (Button-Electrode) في تبخير تضخم غدة البروستاتا بلازمياً وليس ليزرياً

: Correspondence
Prof. Dr. SEMIR AHMED SALIM AL SAMARRAI
Professor Doctor of Medicine-Urosurgery, Andrology, and Male Infertility
Dubai Healthcare City, Dubai, United Arab Emirates.
Mailing Address: Dubai Healthcare City, Bldg. No. 64, Al Razi building, Block D,
2nd floor, Dubai, United Arab Emirates, PO box 13576
Email: fmcalsam@emirates.net.ae